الجمعة، 23 مارس 2018

سبع صفات رئيسية يجب أن تكون في مكتب الترجمة المحترف

الترجمة هي مهارة معقدة يتم شحذها على مدى عدة سنوات. هذه هي الصفات التسع التي نعتقد أنها الأكثر أهمية عندما يتعلق الأمر بكون مكتب الترجمة أو الم ُترجم الخاص الذي تتعامل معه لديه الإمكانيات والمهارات اللازمة لمساعدتك.
سبع صفات رئيسية يجب أن تكون في مكتب الترجمة المحترف

حب اللغة
هذا أمر غني عن القول. على المترجم المحترف أن يهتم باللغات وترجمة مواد ذات جودة عالية ويفخر بعمله. إذا لم يكن لديه شغف طبيعي للغات، فسرعًا ما سيصبح العمل باهتًا وسيؤثر على مخرجاته وجودة المنتج النهائي.
مُتحدث باللغة الأم
للحصول على جودة عالية و ترجمة احترافية متسقة، لا يكفي أن يكون المترجم قد قام بدراسة اللغة فقط. فمن غير المحتمل أن يكون المتكلم غير الأموي غير قادر على نقل الفروق الدقيقة في النص المصدر، على سبيل المثال الكلمات العامية واللهجات الإقليمية والكلمات والاختلافات الثقافية ، والتي سوف تؤثر على المنتج النهائي.

المهارات البحثية
يجب أن يكون لدى المترجمين الاستعداد والقدرة على البحث. غالبًا ما يقدم العميل ملاحظات لتوجيه المترجم ولكن هناك حاجة إلى مزيد من الأبحاث بانتظام لضمان ترجمة الوثائق بجودة عالية.
الانضباط الذاتي (في حالة المترجم المستقل)
يمكن أن يعني الفرق بين إتمام الوظيفة وفقدان الموعد النهائي. ومع ذلك ، لا يوجد تسجيل دخول أو تسجيل الخروج كما هو الحال مع العديد من الوظائف. العاملون المستقلون الناجحون والمترجمين خاصة لديهم دوافع ذاتية. يجب عليهم أيضًا إنشاء جدول زمني والتشبث به.
مؤهلات الترجمة
كون المترجم ثنائي اللغة لا يعني تلقائياً أنه مترجم جيد. الشخص ثنائي اللغة هو شخص قادر على التعبير عن أفكاره الخاصة بلغتين مختلفتين. أما المترجم فهو محترف ماهر يتمتع بمؤهلات وخبرات في التعبير عن أفكار "شخص آخر" بلغة مختلفة عن اللغة التي صدرت بها أصلاً.
مهارات إدارة المشاريع
مدير المشروع الجيد في وكالة ترجمة من أهم العوامل اللازمة لنجاح مشرةع الترجمة الخاص بك، إلا أن المترجم هو المسؤول عن إدارة عبء العمل الخاص به فقط. وكل الأحوال يجب أن يكونوا الاثنان قادرين على إدارة مشاريعهم المختلفة بفاعلية والوفاء دائمًا بالأُطر الزمنية التي التزموا بها.
التخصص في الموضوع

في حين أن المهارات اللغوية لها أهمية قصوى، فإن المعرفة والفهم للموضوع الذي يقوم المكتب بترجمته أمر حيوي أيضًا. لا يحتاج  الذي يعمل في المجال الطبي على سبيل المثال أن يكون حاصلاً على درجة الماجستير أو درجة علمية في الطب، ولكن عليه على الأقل أن يعرف كيف يعمل جسم الإنسان، واسم كل مرض في لغته المستهدفة، وكيف تعمل الأدوية المختلفة بالترتيب لتوفير ترجمة دقيقة ليُنتج ترجمة طبية متخصصة.

0 comments

إرسال تعليق

المتابعون